أنت هنا: الرئيسيةآخر الأخبارزيان: الفوسفاط و ذهب طاطا لايَدْخُلان في ميزانية الدولة

الأكـثر قـــراءة

فضيحة مدوية بطاطا:شبكة...

جريدة إفوس الالكترونية :    منبــر من لا منبر له منبــر من لا منبــر...

عامل صاحب الجلالة يكشف...

عائشة أيت الماهي   الحلقة الاولى   حصلت الجريدة الاليكترونية افوس على...

قصف عنيف من نيران صديقة...

    تشهد أقا هذه الأيام حراكا سياسيا حارا أكثر من حرارة صيف رمضان بالمنطقة...

عضو بارز بتمنارت :الرحموني...

  في تطور مفاجئ بجماعة تمنارت ،اكد أحد الاعضاء البارزين جدا بجماعة تمنارت...

زيان: الفوسفاط و ذهب طاطا لايَدْخُلان في ميزانية الدولة

المجموعة: آخر الأخبار
نشر بتاريخ 19 أيلول/سبتمبر 2017
طباعة

متابعة

 

المؤتمر الوطني الرابع للحزب الليبرالي المغربي بقيادة محمد زيان وزير حقوق الإنسان السابق ،تميز بحضور لافت لرئيس الحكومة السابق عبد الإلاه بنكيران و ادريس الأزمي رئيس الفريق النيابي للعدالة والتنمية بالبرلمان،وكانت كلمة المُنسق العام ،منصبة حَول الثروة في المملكة ومَن يَتحكم فيهـــا داعيــا الى توزيع عادل لثروة كما حث النظام المغربي على جرد و احتساب عائدات الفوسفاط و الذهب في ميزانية الدولة.

 

زيان ذكر في كلمته أن “أربعة آلاف أسرة فقط في المغرب تتحكم في تلك الثروة والغالبية فقراء، والعائلات الثرية ترغب في أن يبقى الوضع قائما من فقر وظلم وغياب للأمن لكي تبقى أقلية مستفيدة من ثروات البلاد”.

 

القيادي المشاغب، ضرب على الوثر الحساس حينما أشار الى ” أن ميزانية المكتب الوطني الشريف للفوسفاط  الذي أصبح شركة مجهولة الاسم لا يعرفها أحد”. موضحا أن تقرير بنك المغرب لا يتضمن مداخيل الفوسفاط”، مضيفا “الثروة التي توجد تحت الأرض ملك للشعب المغربي، ويجب تخصيص مداخيلها لبناء المستشفيات والبنيات التحتية”. داعيا إلى تعميم مناجم المغرب “لأنها ثروة المغاربة، وليس للشركات، ويجب على منجم الذهب بطاطا أن يدخل لحساب الخزينة العامة للدولة”. يقول زيان.

 

ودعا زيان خلال كلمته التي طغى عليها التشاؤم، المغاربة وأعضاء الأحزاب إلى مقاطعة الانتخابات القادمة، مشترطا أن تكون المشاركة مبنية على مناخ ديمقراطي وتوزيع متساو للدعم المالي.

 

ووصف زيان العملية الانتخابية التي تجرى في البلاد بـ”المسرحية التي يسعى عبرها من يتحكمون فيها وفي المنهجية السياسية إلى استغلال الوطن والمغاربة لصالحهم”.

 

وشدد زيان خلال ذات الكلمة على أن حكومة سعد الدين العثماني “محكومة يترأسها محكوم وهدفها هو (حكرة) المغاربة وتفقير المواطنين وإغناء الأغنياء”.الجملة الأخيرة أو بالأحرى الموقف الأخير أزعج بنكيران الذي غادر الكلمة الافتتاحية خصوصــا أن زيان وظف عبارة ثورة في أكثر من محور من كلمته. وهو ما أربك بنكيران لكون موقف حزبه واضح من موضوع الثورات العربية وما جلبته لشعوب المنطقة.

Share

أضف تعليقك





كود امني
تحديث